UA-157507142-1

التعيش السلمي بين مكونات المجتمع في المنطقة الجنوبية (المصالحة الوطنية)

الاعلانات
التعيش السلمي بين مكونات المجتمع في المنطقة الجنوبية (المصالحة الوطنية)
التعيش السلمي بين مكونات المجتمع في المنطقة الجنوبية (المصالحة الوطنية)

التعيش السلمي بين مكونات المجتمع في المنطقة الجنوبية (المصالحة الوطنية)

توصيات الندوة

إنه في يوم السبت الموافق29. 4. 2017م بقاعة إدارة جامعة سبها أقام منتدى الأكاديميين لدعم بناء الدولة المدنية بالتعاون مع جامعة سبها ندوة بعنوان: عرضت خلالها ستة بحوث علمية تناولت الأوضاع التي تمر بها المنطقة من الصراعات والمنازعات وتفشي الجريمة المنظمة في ظل غياب دور المؤسسات الأمنية للدولة، وقد اجتهد الباحثون في دراسة هذه الحالة وتشخيصها، كما تناولها الحاضرون بالتعليق ومناقشة ما وصلت إليه الأبحاث من نتائج، واتفقت آراء الجميع على التوصيات التالية:

ــ التعيش السلمي بين مكونات المجتمع في المنطقة هو السبيل الوحيد الذي يضمن الخروج من مأزق الفوضى والضياع، فالوضع لا يحتمل المزيد من الاهمال والسلبية، فالانفلات الأمني والصراع القبلي والسياسي  يكون ضعاف القوم هم أبز ضحاياه، وهو مهدد حقيقي للأمن القومي ومستقبل الجيل القادم، والخروج من هذا لا يتأتى إلا بوعي الجميع بخطورة الوضع، وإن تصفية الحسابات خارج القانون كارثة تشل الحياة وتوقف عمل المؤسسات الخدمية، وتقضي على البنية التحتية في المنطقة، فلا بد من التعايش السلمي، فهو الخطوة الأولى نحو المصالحة، وقيام الدولة واستئناف عمل المحاكم لتصفية القضايا العالقة  بالقانون.

ــ على مؤسسات المجتمع المدني والقوى الفاعلة في المنطقة العمل على تكوين رؤية مشتركة لتجاوز هذا الوضع، وتكثيف الجهود للتقريب بين الأطراف  المتنازعة، والدفع نحو تفعيل المؤسسات الأمنية للحد من أعمال العنف والانتهاكات المادية والمعنوية، ونشر ثقافة السلام والتعايش السلمي بين المواطنين.

ـــ تشجيع  دور وسائل الإعلام في تعزيز قيم التعايش السلمي في المجتمع ونشر ثقافة التسامح والعيش المشترك، والتوعية بخطورة التخريب وإثارة الفتن على حياة المواطن وعلى البيئة الاجتماعية والطبيعية.

ـــ الاهتمام بالتنمية البشرية التي تضمن مشاركة المواطنين وخاصة فيئة الشباب في الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية التي تؤثر في حياتهم.

ــ الاهتمام بالبحث العلمي والتدريب والتطوير في مجالات التنمية المختلفة، ووضع خطط للآماد القصيرة والمتوسطة والطويلة، بقصد تحقيق التنمية المستدامة التي تعود بالمنفعة على منطقة فزان التي تتوفر على ثروات طبيعية هائلة يمكن استغلالها في صالح الجميع.

ــ تعزيز دور الأسرة في نشر قيم التسامح والعفو وتنمية الشعور الوطني وحثها على التكامل مع المؤسسات التربوية للقيام بهذه المهمة.

ــ  الاستفادة من تجارب الدول العربية والأجنبية التي مرت بظروف مشابهة من أجل تحقيق مبدأ المصالحة وإقامة دولة القانون والمؤسسات.

ــ العمل على استعادة هيبة الدولة وقواها الأمنية للسيطرة على الحدود، واستخدام الدبلوماسية للحد من تدفق الهجرة غير القانونية.

 

سبها في 29. 4. 2017م

Print Friendly, PDF & Email