UA-157507142-1

التنمية في فزان التحديات والحلول

الاعلانات
التنمية في فزان التحديات والحلول
التنمية في فزان التحديات والحلول

التنمية في فزان التحديات والحلول

التنمية في فزان التحديات والحلول

“تحت شعار معا لبناء الوطن”

إنه في يوم السبت الموافق11 .1. 2020م بمدرج مركز اللغات، نظمت جامعة سبها بمساهمة ملتقى تنمية واستقرار فزان ندوة علمية توعوية بعنوان: “التنمية في فزان التحديات والحلول” عرضت خلالها بحوثا ودراسات علمية، تناولت في مجملها التحديات التي حالت وما زالت تحول دون إحداث تنمية حقيقية التي تسهم في الاستقرار، منها  تغليب الولاءات المختلفة على مبدأ المواطنة في التعايش بين مكونات المجتمع في فزان، وعدم قدرة المؤسسات الأمنية القيام بدورها المنوط بها في حفظ الأمن، وكذلك تغول المركزية التي اعتمدتها الحكومات المتعاقبة، والتي كانت سببا في إهمال المنطقة وتهميشها وحرمانها من مشاريع تنموية حقيقية، وقد اجتهد الباحثون في دراسة هذه الحالة وتشخيصها، كما تناولها الحاضرون بالتعليق ومناقشة، وقد اتفقت آراء الجميع على التوصيات التالية:

1ـ علاقة المواطنة والأخوة في الوطن هي الرابطة المقدمة، وكل الروابط الاجتماعية الأخرى معززة لها، فالجميع أخوة متساوون والقانون والتشريعات النافذة هي الضامنة للحقوق والحريات.

2ــ إن المصالحة والقبول بالعيش المشترك بين مكونات المجتمع في منطقة فزان هو السبيل الوحيد الذي يضمن الخروج من مأزق الفوضى والضياع، فالانفلات الأمني والصراع القبلي والسياسي هو مهدد حقيقي للأمن القومي ومستقبل الجيل القادم، والخروج من هذا لا يتأتى إلا بوعي الجميع بخطورة الوضع، وإن تصفية الحسابات خارج القانون كارثة تشل الحياة وتوقف عمل المؤسسات الخدمية، وتقضي على البنية التحتية في المنطقة.

3ــ الاستفادة من تجارب الدول العربية والأجنبية التي مرت بظروف مشابهة من أجل تحقيق مبدأ المصالحة وإقامة دولة القانون والمؤسسات.

4ـ إن القضاء هو الملجأ لمن يشعر بالظلم والغبن، ويطالب بحقه؛ وذلك بدعم المحاكم واحترام أحكامها، والعمل السريع على فتح السجون وتوفير ما يلزمها من إمكانات.

5ـ اعتماد خطة أمنية تهدف إلى محاربة الجرائم التي لها تأثير مباشر على الشعور بالأمن، وهي خطة تنفيذها مشتركة بين قوات الشرطة بما تمتلكه من أسلحة خفيفة وقوات الجيش الليبي بالمنطقة الجنوبية، بما يملكه من أسلحة متوسطة وثقيلة.

6ـ اشراك المواطنين في حفظ الأمن، فالشرطة لا تستطيع بمفردها التصدي للجريمة بضراوتها وأثارها المدمرة، وذلك بالتوعية ومد جسور الثقة بين المواطن والشرطة من خلال تقوية شخصية الشرطة وتدريبه بما يجعله مأمون الجانب في ممارسة مهامه.

7ـ العمل على استعادة هيبة الدولة وقواها الأمنية من خلال العناصر المقيمة في منطقة فزان من الجيش والشرطة، لفرض الأمن في المدن، والقيام بدورها في ضبط الحدود الجنوبية، واستخدام الدبلوماسية الليبية لتفعيل الاتفاقيات الدولية مع دول الجوار، ووضع حد لتدفق الهجرة غير القانونية، بما يحقق الاستقرار الأمن، ويحفظ سلامة البلاد.

8ـ الارتقاء بوعي الإنسان الليبي من خلال التنشئة الأسرية، والمؤسسات التعليمة والثقافية، والمنابر الإعلامية، بما يجعله أكثر وعيا واستيعابا للمتغيرات الاجتماعية والسياسية المحيطة، ومساهما فاعلا إنجاح التنمية وتحقيق الاستقرار.

9ـ تعزيز دور الأسرة في نشر قيم التسامح والعفو وتنمية الشعور الوطني وحثها على التكامل مع المؤسسات التربوية للقيام بهذه المهمة.

10ـ اعطاء الأولوية للشباب وادماجهم وتشجيعهم على اقتحام مجالات التنمية المحلية في كافت مجالاتها، فشباب اليوم هم رجال الغد.

11ــ الاهتمام بالتنمية البشرية التي تضمن مشاركة المواطنين وخاصة فيئة الشباب في الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية التي تؤثر في حياتهم.

12ـ الاهتمام بالبحث العلمي والتدريب والتطوير في مجالات التنمية المختلفة، ووضع خطط للآماد القصيرة والمتوسطة والطويلة، بقصد تحقيق التنمية المستدامة التي تعود بالمنفعة على منطقة فزان التي تتوفر على ثروات طبيعية هائلة يمكن استغلالها في صالح الجميع.

سبها في 11. 1. 2020م

إعداد لجنة الصياغة:

أ.د. صالح عبد السلام البغدادي ـ د. حامد عبد الله الحضيري

أ. عقيلة محجوب محمد ـ  أ.عبدالله محمد إكريم 

كلمة الجامعة 

   السادة عمداء البلديات، السادة أعضاء هيئة التدريس، السادة الأعيان والحكماء ومنظمات المجتمع المدني، السادة ممثلي المؤسسات الأمنية، السادة الحضور، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أرحب بكم في رحاب جامعة سبها، ونتمنى لكم وقتا مفيدا.

أما بعد

فإن التنمية بمفهومِها الشامل هي السبيلُ الأول الذي يؤدي إلى الاستقرار؛ وذلك لما تتيحه للمواطن من فرصِ للعمل وتشعره بأهميته في بناء الوطن، وتغرس في نفسه حب الوطن، وتقوي روح التآخي والعيش المشترك، فبرامج التنمية هي التي تضمن مشاركة المواطنين كافة في الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والخدمية التي تؤثر تأثيرا إيجابيا في حياة الجميع.

ومنطقة فزان بما حباها الله من ثروات طبيعية تعد داعما أساسيا للاقتصاد الوطني الليبي، ويمكنها أن تكونَ مثالاً للاستقرار إذا ما سادها الأمنُ وانطلقت بها عجلةُ التنمية، لكن هذه المنطقةـ للأسف ـ عانت وتعاني الإهمال والتهميش، فلم تحظ بمشارع تنموية حقيقية طيلة العهود السابقة، ممّا جعل أهلها يشعرون بالغبن والظلم، فمنهم من هاجر، ومنهم من اتجه إلى ممارسة الأعمال المخالفة للقانون، والمؤثرة سلبا على الأمن والاستقرار في المنطقة والوطن كافة، مثل: تهريب البشر والسلع والاتجار بالممنوعات، وممارسة الجريمة، وذلك في غيان المؤسسات الأمنية الفاعلة.

ولهذا ومن منطلق رسالة الجامعة، جاءت فكرة إقامة هذه الندوة العلمية التوعوية، بعنوان:” التنمية في فزان التحديات والحلول” يشارك فيها نخبة من الأساتذة والباحثين المختصين من جامعة سبها وخارجها، بهدف إبراز أهمية التنمية ومجالاتها وتأثيرها في الاستقرار، وتشخيص التحديات التي تواجهها، واقتراح الحلول، وستتبعها ندوات أخرى إلى أن يتحقق الطموح في بناء الوطن الذي يسعد فيه الجميع.

وفقكم الله وسدد خطاكم.

والسلام عليكم

البرنامج العام

الافتتاحية: الساعة 10.00

القرآن الكريم

النشيد الوطني

كلمة رئيس الجامعة

المحور الأول ـ المواطنة ودورها في إنجاح التنمية. 10.15

لجنة التسيير: د. أبوبكر المبروك بشيرـ د. أحمد محمد ـ أ ـ حسن الطاهر

المشاركون:

د. حامد عبد الله الحضيري مهددات الهوية الوطنية
د. مبروك محمد أبو القاسم معوقات التعايش في فزان.
د. محمد أبو القاسم علي

 

د. يوسف الصيد

المصالحة ودورها في استقرار

وتنمية المنطقة

نماذج من الاتفاقيات والمصالحة الوطنية

 

المحور الثاني ـ الأمن وتأثيره في استقرار وتنمية المنطقة.11.15

لجنة التسيير: د. أبو القاسم ـ د. محمد أبو القاسم علي ـ د. محمد عبد السلام الجنيدي

د. محمد عبدالسلام الجنيدي أمن الحدود وأثرها على استقرار المنطقة
عبد اللطيف عبد الله واقع المؤسسات الأمنية في فزان
د. أبو بكر المبروك بشير فزان والأمن القومي
عقيلة محجوب محمد الهجرة غير القانونية

 

استراحة 12.15

المحور الثالث ـ المركزية والتنمية في فزان 12.45

لجنة التسيير: د. مبروك محمد أبو القاسم ـ د. يوسف الصيد الزائدي ـ أ. عيسى …

د. أبو القاسم محمد عامر

د. أحمد محمد الحضيري

التنمية المحلية، الآمال والأولويات

توطين المؤسسات الخدمية ودورها

في تنمية واستقرار المنطقة.

 

التوصيات والختام 2.00

لجنة الصياغة:

أ.د. صالح عبد السلام البغدادي

د. حامد عبد الله الحضيري

أ. عقيلة محجوب محمد

أ. عبدالله إكريم

إفادة بالمشاركة في ندوة

يفيد منتدى الأكاديميين لدعم بناء الدولة المدنية بأن الدكتور/ محمد عبدالسلام الجنيدي، قد شارك في الندوة العلمية حول التنمية في فزان التحديات والحلول التي نظمتها جامعة سبها بالتعاون مع المنتدى، تحت شعار “معا لبناء الوطن” يوم السبت 11يناير 2020م، وكان عنوان ورقته: ” أمن الحدود وأثرها على استقرار المنطقة ” التي حظيت بالقبول من لجنة الإعداد للندوة وإعجاب من قبل المشاركين بما تضمنته من معلومات وبما أثارته من نقاش مفيد.

ونحن بهذه الإفادة نقدم له جزيل الشكر والتقدير، على جهده وحسه الوطني، ونرجو له مزيدا من التوفيق والسداد.

السلام عليكم ورحمة الله

أ. د. صالح عبد السلام البغدادي

رئيس منتدى الأكاديميين لدعم بناء الدولة المدنية

                                                              سبها في 8. !2. 2020م

Print Friendly, PDF & Email