المجلات العلمية المحكمة الليبية بين المتطلبات والتحديات والآمال

الاعلانات
المجلات العلمية المحكمة الليبية بين المتطلبات والتحديات والآمال
المجلات العلمية المحكمة الليبية بين المتطلبات والتحديات والآمال

المجلات العلمية المحكمة الليبية بين المتطلبات والتحديات والآمال

  ورشة عمل تفكير بعنوان:

“المجلات العلمية المحكمة الليبية بين المتطلبات والتحديات والآمال”

برعاية جامعة سبها وهيئة ابحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا

يوم الخميس الموافق  1-10-2020 م، عند الساعة 9 صباحا

 

نظّمت هيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا وجامعة سبها والجمعية الليبية للجودة والتميّز في التعليم ورشة عمل تفكير بعنوان ” المجلّات العلميّة المحكّمة الليبية بين المتطلبات والتحدّيات والآمـال “، وذلك يوم الخميس الموافق : 1 أكتوبر  2020م، على تمام الساعة التاسعة صباحاً، عبر برنامج الاتصال المرئي  (Google Meet  )، دامت أكثر من خمس ساعات، وبمشاركة حوالي ( 50 ) مشاركًا من الجامعات الليبية، والمراكز البحثية، والجمعيات العلميّة، وتمّ خلال فعاليات الورشة تقديم عدد من العروض المرئية التي تناولت واقع المجلّات العلميّة المحكّمة في ليبيا، إضاقةً إلى تحديد أهم التحدّيات التي تواجهها، كما تناولت الورشة لائحة شروط وضوابط المجلّات العلميّة المحكّمة، وكذلك تحديد خطوات وإجراءات الاعتماد وضمان الجودة للمجلّات العلميّة المحكّمة، والتعريف بالمنصّة الإلكترونية للمجلّات العلميّة المحكّمة وتحديد أهدافها وآليات عملها، والتركيز على دور هيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا في تبنّي إنشاء منصّة إلكترونية وطنية لإدارة المجلّات العلميّة، والقضاء على مشاكل النشر التقليدي، وتسهيل التواصل العلمي؛ انطلاقاً من حرص الهيئة الدائم على الارتقاء بواقع المجلّات العلميّة، واللحاق بركب التطوّر التكنولوجي في مجال النشر والبحث العلمي .

كما تطرّقت الورشة أيضاً إلى التعريف بالرقم الدولي للمجلّات العلميّة المحكّمة من خلال التعريف بالوكالة الليبية للترقيم الدولي

أولاً : أهـــداف الورشة :

1- نشر ثقافة الجودة وضمانها في مجال النشر العلمي .

2- التعريف بالمنصّة الوطنية للمجلّات العلميّة المحكّمة .

3- بثّ روح المنافسة بين المجلّات العلميّة المُحكّمة الوطنية .

4- التعريف بلائحة شروط وضوابط إصدار المجلّات العلميّة المحكّمة الليبية .

ثانياً : المستهدفون :

1- وكلاء مؤسّسات التعليم العالي للشؤون العلميّة .

2- محررو المجلّات العلميّة المحكّمة .

3- مديرو إدارات المطبوعات والنشر في الجامعات الليبية .

4- مديرو المكتبات في الجامعات الليبية .

5-مديرو مكاتب ضمان الجودة وتقييم الأداء بالجامعات الليبية  .

6- المهتمون من البُحاث وأعضاء هيئة التدريس .

ثالثاً : أساليب ووسائل تنفيذ الورشة :

  • عـــــــروض مرئيــــــــــــة من قبل فريق هيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا .
  • حلقـــــــــــــــــــــــــــــة نقــــــــــــــاش .

خامساً : تنفيــذ الورشة  :

افتتح السيّدان / أ.د. فيصل عبدالعظيم العبدلي – مدير عام هيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا-،     وأ.د. مسعود امحمد الرقيق – رئيس جامعة سبها -، أعمال الورشة .

استُهلت فعاليات الورشة بكلمة للسيّد رئيس جامعة سبها الذي أكّد فيها على أهمية تحسين وتطوير آليات عمل المجلّات العلميّة المحكّمة من أجل جودة البحث العلمي، وتمنّى للمشاركين الاستفادة من فعاليات هذه الورشة .

بعد ذلك ألقى السيّد مدير عام هيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا كلمة بيّن فيها بأن هذه الورشة تأتي في إطار السعي الحثيث للهيئة نحو تنفيذ الوثيقة العامة لإستراتيجية البحث العلمي، من خلال تفعيل البرنامج الوطني الطموح للجودة وضمانها في البحث العلمي، والتي تدعم عمليات تحديث وتطوير البحث العلمي في مؤسّسات التعليم العالي، والمراكز البحثية، بغية مواكبة المعايير الإقليمية والدولية .

وتمّ بعد ذلك البدء بتنفيذ أعمال الورشة حسب الجدول المُعلن .

سادساً : أهم الملاحظات على فعاليات الورشة :

يمكن رصد عدد من الملاحظات المهمة في هذه الفعاليات :

  • أكّد المشاركون على أن واقع المجلّات العلمية المحكمة يستلزم بالضرورة العمل على الارتقاء بها لتكون ضمن المنشورات العالمية الرائدة .
  • بيّن بعض المشاركين الحاجة إلى تعديل شروط اختيار رؤساء التحرير خاصةً فيما يتعلق بالدرجة العلميّة .
  • أكّد فريق الهيئة بأن الدرجة العلميّة لرئاسة التحرير تحمل في مضمونها أهمية الاعتماد على عقلية الكفايات والخبرة، والتراكمات المعرفية والبحثية في إدارة شؤون المجلّات العلميّة المحكّمة .
  • غياب بعض الجامعات الليبية والمراكز البحثية عن المشاركة بالرغم من قيام الهيئة بمخاطبتهم، والتنبيه على أهمية هذه الفعالية .
  • عدم معرفة ودراية بعض المشاركين بأهداف هيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا .
  • التأكّيد على كون وضع وبناء اللوائح والسياسات العامة للبحث العلمي هو اختصاص أصيل لهيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا .
  • بيّن فريق الهيئة بأن لائحة ضوابط وشروط المجلّات العلميّة المحكّمة تمّ عرضها على عدد من الخبراء الليبيين من مختلف الجامعات والمراكز البحثية .

سابعاً : نتائج استبانة تقييم فعاليات الورشة :

سجّل في رابط الورشة حوالي ( 108 ) شخص للمشاركة في فعاليات الورشة، في حين كانت المشاركة الفعلية في الفعاليات تزيد عن ( 50 ) مشاركًا، وتمّ إصدار حوالي ( 32 ) شهادة مشاركة للمشاركين .كما تمّ أيضاً توزيع استبانة تقييم فعاليات الورشة إلكترونياً على المشاركين، وجاءت إجابات استبانة التقييم على النحو التالي : هنا

ثامناً : التوصيــات :

اختُتمت ورشة عمل تفكير حول ” المجلّات العلميّة المحكّمة الليبية بين المتطلبات والتحدّيات والآمال ” بحلقة نقاش بين الأساتذة والبُحاث والخبراء للوقوف على واقع المجلّات العلميّة المحكّمة، كما تم إلقاء الضوء على أبرز المشكلات التي تواجه الباحثين في مجال النشر العلمي، بالإضافة إلى مجموعة الآراء التي عرضها المشاركون بشأن اعتماد لائحة شروط وضوابط ومعايير النشر العلمي بالمجلّات العلميّة المحكمّة، وفى ضوء ما تمّ عرضه من محاضرات ومناقشات توصّلت ورشــة العمــــل إلى توصيات هادفة تحمل أبعاداً فاعلة ذات أثر، ليس في الصياغة فقط، وإنما أيضاً في المحتوى والمضمون، وهي على النحو التالي :

1- نشر الوعي بأهمية النشر العلمي ليس محلياً فحسب بل إقليمياً ودولياً، وإشاعة ثقافة هذا النمط من النشر بين البُحاث وأعضاء هيئة التدريس .

2- الدعوة إلى تجويد النشر العلمي من خلال وضع معايير واضحة وصارمة – في بعض الأحيان –  للبحوث التي تنشر في المجلّات العلميّة المحكّمة  .

3- العمل على تخصيص ميزانية مستقلة للمجلّات ذات المستوى الجيّد .

4- التحوّل نحو النشر الإلكتروني للمجلّات العلميّة المحكّمة وفق أحدث البرمجيات وتكون متاحة في مختلف محركات البحث، وتصميم موقع إلكتروني تفاعلي لكل مجلّة يتم تقديم وتقييم البحوث عن طريقه، وتوفير تسهيلات للبُحاث لأجل النشر فيه، والاطلاع على محتوياته .

5- استخدام التطبيقات والبرامج الإلكترونية في إدارة المجلّات العلميّة المحكّمة، وبناء المنصّة الوطنية للمجلّات العلميّة المحكّمة، واعتماد سياسات عامة لها، بحيث تتيح التواصل والتفاعل بين البُحاث، وتُساهم في تلاقح وإثراء الأفكار والمعلومات، وتبادل الخبرات وانسيابها وانتشارها عالمياً .

6- إلزام المجلّات العلميّة المحكّمة التي تصدرها الجامعات والمؤسّسات البحثية والجمعيات العلميّة بقواعد النشر المتعارف عليها دوليًا .

7- التعريف بالمنصّة داخلياً وخارجياً للرفع من تصنيف الجامعات الليبية، ودعمها فنيًا وماليًا .

8- إلزام جميع المجلّات العلميّة المحكّمة بضرورة توفير نسخة إلكترونية إلى جانب النسخة الورقية لكل عدد من أعدادها، مع ضرورة إعادة إصدار الأعداد الورقية السابقة إلكترونياً .

9- حثّ الجامعات ومراكز البحوث والجمعيات العلميّة على بناء مستودعات رقمية خاصة لتسهيل تخزين أعداد المجلّات العلميّة السابقة .

10 العمل على التشجيع والتحفيز الدائم للمجلّات العلميّة المحكّمة ، وخلق الروح التنافسية بينها للرفع من جودة المحتوى فيها

11 إلزام المجلّات العلميّة المحكّمة باعتماد معامل تأثير يعكس أهميتها في مجال تخصّصها العلمي والبحثي باعتبارها مرجعاً علمياً موثوقاً، ومصدراً للمعلومات  .

12- العمل على استقرار هيئات تحرير المجلّات العلميّة المحكّمة ،وأن يكون ضمن أعضائها والمقيّمين التابعين لها أسماء مشهود لها ومن ذات التخصّص، من مناطق مختلفة داخل وخارج البلاد بما يكفل التوزيع الجغرافي الذي يرفع من مستوى المجلّة عالميًا .

13- السعي الحثيث نحو بناء معامل تأثير وطني للمجلّات العلميّة المحكّمة .

14- العمل على إقامة مؤتمر علمي تحت إشراف هيئة أبحاث العلوم الطبيعية والتكنولوجيا بخصوص آليات تقييم المجلّات العلميّة المحكّمة، ومعايير الجودة بها .

الوسائط:

  1. لمشاهدة الورشة اضغط هنا
  2. لمشاهدة الورشة اضغط هنا
  3. للاطلاع على التقرير كاملا اضغط هنا

اترك تعليقاً

#IinformMyself