UA-157507142-1

تحديات التعليم الإلكتروني الافتراضي في كليات جامعة سبها

الاعلانات
تحديات التعليم الإلكتروني الافتراضي في كليات جامعة سبها
تحديات التعليم الإلكتروني الافتراضي في كليات جامعة سبها

تحديات التعليم الإلكتروني الافتراضي في كليات جامعة سبها

نشرت دراسة بمجلة جامعة سبها حول التعليم الالكتروني :

بفضل التطور التقني أصبح الإنسان قادراً على مواجهة متغيرات الحياة والأزمات خصوصا تلك التي قد تعرقل مسيرة التعليم كأزمة انتشار جائحة كورونا الحالية التي فرضت علي العالم الابتعاد عن أساليب التدريس التقليدي، والتوجه نحو التعليم الإلكتروني ،وقد سلطت هذه الدراسة الضوء على تحديات التعليم الإلكتروني الافتراضي والمتزامن في كليات جامعة سبها ، وذلك من خلال جمع البيانات والمعلومات وباستخدام المنهج الوصفي والتحليلي والمقارن و المقابلات ،حيث أُخذت عينات استطلاعية من عدة فئات شملت وكلاء الشؤون العلمية، ومسؤولي الجودة ومسؤولي مكاتب الميكنة ، أعضاء هيأة التدريس ، الطلبة , وقد أظهرت النتائج تفاوتاً جزئياً أو كلياً بين كليات جامعة سبها من حيث استخدام التعليم الإلكتروني ، قُدرت نسبة الاستخدام بمتوسط قدره 22.22% والتي تقع ضمن متوسط نسبة استخدام التعليم الإلكتروني الافتراضي المتزامن في جامعات ليبيا الذي تراوح من 16-50% ،وحسب نتائج هذه الدراسة فإن أهم التحديات التي تواجه تطبيق التعليم الإلكتروني الافتراضي هو ضعف شبكة الإنترنت ،وانقطاع التيار الكهربائي، وكذلك عدم الإلمام بكيفية استخدام تقنيات التعليم الإلكترونية لدى الطلبة وبعض أعضاء هيأة التدريس ،إضافة لمعوقات أخرى متعلقة بمحدودية الدخل للطلبة وأولياء الأمور، والتي حالت دون الحصول على متطلبات التعليم الإلكتروني ، و رغم هذه التحديات فقد أكدت النتائج على أن هناك رغبة للاتجاه نحو التعليم الإلكتروني الافتراضي بنسبة قبول 90% لوكلاء الشؤون العلمية، والجودة بالكليات و100% من قبل موظفي الميكنة، وبنسبة 91.2% من قبل أعضاء هيأة التدريس وبنسبة 46.6% من قبل الطلبة.

للمزيد من المعلومات انقر هنا

Print Friendly, PDF & Email