UA-157507142-1

South Libya

Announcement

    فزان (باللاتينيةPhasania) هي منطقة تاريخية في الجنوب الغربي من ليبيا الحالية. معظمها أراض صحراوية لكن تكثر بها الجبال الصخرية، المرتفعات والأنهار الجافة والوديان في الشمال. كما تكثر بها الواحات المنتشرة في الصحراء الكبرى التي تعتمد عليها بعض القرى في مصادر المياه، إلا أن المصدر الرئيسي للمياه بفزان هي المياه الجوفية. كما يوجد بها احتياطي من البترول.

    فزان كانت في السابق بعد استقلال ليبيا ولاية عرفت باسم ولاية فزان أو محافظة ذات نظام إداري في ليبيا (إلى جانب ولاية طرابلس وولاية برقة). تغير هذا النظام في الستينيات بعد إلغاء نظام الولايات لتستبدل بتقسيمات إدارية أصغر وهي “المحافظات” ومن ثم “البلديات” الذي تغير لاحقا ليصير مؤخرا نظام “الشعبية”. ضم إقليم فزان في السابق الشعبيات الحالية: وادي الشاطئ، وادي الحياة، الجفرة، مرزق، غات وسبها وهي العاصمة السابقة للإقليم وأكبر مدن المنطقة.

    يحد بفزان من الشمال وادي الشاطئ ومن الغرب وادي إروان، هاتان المنطقتان إضافة لأجزاء من جبال تيبستي وبعض الواحات المنتشرة هي المناطق التي تسكنها تجمعات من السكان. يغطي بحر الرمال مساحات واسعة من فزان.

    مدينة سبها وبها العديد من المعالم الاثريةومنها قلعة سبها التاريخية والمدينة القديمة بسبها والتي تقع في حي الجديد والمدينة القديمة في حجارة والقرضة والتي تخبر عن معالم جمالها التاريخية التي تحاكي الحاضر بعبق تاريخها من خلال ازقتها القديمة وباحاتها وأروقتها والتي تعتبر شاهدا سياحيا ومعلما تاريخيا شاهدا على العصور.

        يقام سنويا في مدينة سبها في منتصف شهر مارس ومن أمام المدينة القديمة بمنطقة الجديد بسبها فعاليات مهرجان يوم الزي الليبي الوطني، تحت إشراف جمعية البيت الأصيل وشركة السعفة للصناعات التقليدية.

        وفي العادة يبدأ الحفل بانطلاق مجموعة من الرجال والنساء والأطفال يرتدون الزي الشعبي، بصحبة الفرسان على صهوة جيادهم من أمام جمعية البيت الأصيل ومكتبة اليونيسكو، مرورًا بشارع جمال عبدالناصر وشارع الذهب، حتى وصلوا إلى المدينة القديمة بالجديد والهدف من هذا اليوم هو إرسال رسالة سلام إلى كل الليبيين بأننا شعب واحد وزينا واحد وتقاليدنا واحدة والاعتزاز بهذا اليوم الذي يعبر عن أصالتهم من خلال الزي الليبي المتنوع.

        السياحة في فزان

        للسياحة في فزان عدة وجوه وملامح فمنها سياحة الاثرية والصحراوية والتي تحمل في اسرار تاريخ فزان وتشد انظار السياح وعشاق الفنون والنقوش. تعتبر فزان متحف طبيعي يتضمن الكثير من المنحوتات التي شكلتها عوامل التعرية والرياح والرطوبة ومنها تادرات اكاكوس في المنحوثات الصخرية بمنطقة امغثغث القريبة من مدينة غات بأقصى الجنوب الغربي.

        ومدينة غات من مدن الصحراء الليبية وتعتبر مركزا لحضارات الصحراء الليبية التي بها مسجد يزيد عمره على 900 عام وهي قبلة السواح الأجانب في كل عام اعجابا بمهرجانها السياحي الثقافي التراثي في بداية كل عام.

            جبال أكاكوس أو تدرارت أكاكوس هي جبال صخرية تقع في جنوب غرب ليبيا وضمن الصحراء الكبرى، وأقرب مدينة إليها هي غات الأثرية.

            وقد أدرجت منظمة اليونسكو جبال اكاكوس على لائحة التراث العالمي في عام 1985 وحيث تذخر هذه المنطقة بالعديد من المناظر الطبيعية المختلفة الخلابة وربما يكون أشهره الرياح الرملية الملونة و الأقواس الصخرية وهناك عدد كبير من اللوحات المرسومة على الصخر والمنحوتات لتاريخ الحاضرات في المنطقة ومنها منحوتات لحيوانات مثل الزرافات والفيلة ولوحات تعكس الحياة البشرية قديما في جبال أكاكوس.
            يوجد في أكاكوس مجموعة مختلفة من المناظر الطبيعية، من الرياح الرملية الملونة إلى الأقواس الصخرية والأحجار الضخمة إلى الوديان. من أهم المواقع في المنطقة قوس “افازاجار” وقوس “تن خلجة”. ورغم أن المنطقة من أشد المناطق القاحلة في الصحراء الكبرى إلا أنه يوجد بها بعض النباتات مثل نبات “الكالوتروبيس”.

            رالي فزان

            تنطلق كل عام فعاليات رالي فزان للسيارات والدراجات الصحراوية، بمدينة سبها وبمشاركة من داخل وخارج الوطن. وحيث تتجاوز المسافة 250 كيلو متراً من نقطة الانطلاق من ساحة الاستقلال وسط مدينة سبها، يكون المسار مروراً بمنطقة البحيرات بالصحراء الليبية صحراء الربع الخالي وينتهي السباق في بلدة تيويوة بالقرب من مدينة أوباري.

            وفي عام 2016، نظم هذا الرالي بمشاركة 27 سائقاً يمثلون مُدن العديد من المدن الليبية ومنها سبها، طرابلس، مصراتة ، الزاوية ،غريان ، وبقية مدن الجبل الغربي .

                رالي فزان تحدي الصحراء الليبية

                تتنظم سنويا رالي فزان الصحراوي تحت شعار فزان تحدي الصحراء. وفي عام 2013، انطلقت اولي دورات ومراحل رالي فزان يوم الأربعاء 20 فبراير 2013م، تحت شعار فزان تحدي الصحراء، وحيث يشرف على تنظيم الرالي الاتحاد الليبي للسيارات والدراجات النارية، كانت هذه الدورة الاولى برعاية وزارة السياحة، ومنتدى الحي الصناعي طرابلس، وشركة الفوارس التجارية، والشركة الأهلية لاستيراد المواد الغذائية وكيل علامة (اولتر) في ليبيا، وشركة (بيترو أوفيس) لصناعة الزيوت.

                انطلقت فعاليات الرالي من أمام منتجع قمر الصحراء القريب من قرية تويوة، وباتجاه بحيرة أم الماء برمال أدهان أوباري، والعودة إلى الي منتج الصحراء وبمسافة 45 كيلومتر، وكان عددهم 64 متنافساً. وتواصلت البرامج المصاحبة للسباق الصحراوي رالي فزان الصحراوي 6 أيام متتالية، يتخللها اقامة مهرجان سياحي برعاية وزارات السياحة، والثقافة، والدفاع، والدخلية، وكما نظم أعضاء نادي اصدقاء الريح للعروض الجوية والبحرية، عرضاً على صفحات مياه بحيرة قبرعون، مع زيارات ميدانية للمواقع السياحية بمنطقة رمال أوباري، ومنطقة وادي الآجال، فضلاً عن اقامة عروض فنية تراثية، وسباقاً للمهاري، واستعراضاً بالطيران الشراعي.

                تنطلق كل عام فعاليات رالي فزان للسيارات والدراجات الصحراوية، بمدينة سبها وبمشاركة من داخل وخارج الوطن. وحيث تتجاوز المسافة 250 كيلو متراً من نقطة الانطلاق من ساحة الاستقلال وسط مدينة سبها، يكون المسار مروراً بمنطقة البحيرات بالصحراء الليبية صحراء الربع الخالي وينتهي السباق في بلدة تيويوة بالقرب من مدينة أوباري.

                وفي عام 2016، نظم هذا الرالي بمشاركة 27 سائقاً يمثلون مُدن العديد من المدن الليبية ومنها سبها، طرابلس، مصراتة ، الزاوية ،غريان ، وبقية مدن الجبل الغربي .

                  حول   جامعة سبها

                  Sabha University was initially established from the College of Education in Sebha as a branch of the University of Tripoli in the year 1976, which later became the nucleus of the first Sebha University. In the beginning of 1983 AD, Decree No. 187 of 1983 of the previous General People's Committee was issued regarding the opening of the University of Sebha as an independent university in the city of Sebha and included in the beginning the colleges of education and science and with the passage of time many colleges were opened according to the needs of the region until the number of university colleges reached twenty-one colleges Spread over different regions of the south, one outside the country.

                  Where initially included the faculties of education and science and then the faculties of human medicine, agriculture, engineering and technical sciences, economics and accounting until the number of faculties of the university to twenty-two faculties distributed over the different regions of the south. It currently has more than 25,000 students and more than 1300 faculty members and 3500 employees, in addition to 7 research centers spread over the geographical area of the southern region.