مقدمة

يمثل تطوير التعليم العالي أحد المتطلبات الأساسية التي اتجهت الدولة الليبية الى العناية بها عن طريق إعداد وتنميه مواردها البشرية للقيام بأعباء التنمية القومية الشاملة والتفاعل مع معطيات وتحديات العصر والعولمة وذلك بالتعامل مع أسباب ومصادر الخلل والضعف في المنظومة القومية للتعليم العالي والعمل على تنمية مصادر القوة واستثمار صيغ التميز في تلك المنظومة. حيث سعت منظمة الصحة العالمية في قراراتها حول تقوية خدمات التمريض ، دعما لاستراتيجيات توفير الصحة  للجميع ، إلي إيجاد طرق للتصدي للقضايا الملحة التالية:-

  • —ظهور أمراض جديدة وانبعاث أمراض أخرى قديمة
  • —الاستفادة علي نحو فعال من العاملين في الرعاية الصحية، نظرا لازدياد التكاليف ، وارتفاع مردود الممارسة التمريضية الجيدة.
  • —إتاحة التعليم للجميع والتأكيد على أهمية التعليم المستمر والتدريب
  • —التفاعل مع المؤسسات الصحية والاجتماعية والخدمية في المجتمع .
  • —مواكبة المتغيرات العالمية وتنمية صيغ التعاون الدولي ومجالاته.