جامعة سبها وعمداء البلديات بالجنوب

الاعلانات
جامعة سبها وعمداء البلديات بالجنوب
جامعة سبها وعمداء البلديات بالجنوب

جامعة سبها وعمداء البلديات بالجنوب

جامعة سبها وعمداء البلديات بالجنوب

 

إنه في يوم السبت الموافق 5. 11. 2016م على تمام الساعة العاشرة صباحا بقاعة الاجتماعات بإدارة جامعة سبها، عقد اجتماع موسع بين مجلس الجامعة وعمداء بلديات الجنوب تحت شعار” جامعة سبها في خدمة بلديات الجنوب” بحضور بعض أعضاء هيئة التدريس بالجامعة،  بدعوة من السيد رئيس الجامعة الدكتور مسعود امحمد الرقيق، وذلك للاطلاع على رؤية الجامعة وجهودها في خدمة المجتمع وتنمية المنطقة، وزيادة تفعيل دورها في هذا المجال بالتعاون مع المسؤولين التنفيذيين ببلديات الجنوب، وعلى رأسهم عمداء البلديات وأعضاء مجالسها المنتخبون.

إن الوضع الذي تعيشه ليبيا هذه الفترة من التجاذبات السياسية والجهوية والقبلية والأطماع الفردية، انعكس سلبا على الاستقرار السياسي وعلى عمل المؤسسات الأمنية والخدمية في ليبيا عامة ومنطقة الجنوب خاصة، فالمنطقة الجنوبية تأتي في المرتبة الأولى بين مناطق ليبيا من حيث غياب الأمن وانعدام الخدمات الضرورية وتوقف، مشاريع التنمية، وهذا يتطلب توحيد الجهود بين الجامعة ومحيطها، فالجامعة هي بيت الخبرة لبلديات الجنوب بما تضمه من عناصر مؤهلة في مختلف التخصصات.

و بعد الاستماع إلى النشيد الوطني وآيات من القرآن الكريم، تحدث الدكتور مسعود الرقيق رئيس الجامعة معرفا برؤية الجامعة، ورسالتها، وأهدافها التي على رأسها  الإسهام في تنمية المنطقة الوقعة في نطاقها، مشيرا إلى الوضع الراهن التي تمر به المنطقة، ومؤكدا على حيادية الجامعة، فهي جامعة للجميع وبالجميع، ثم قدم باحثون من الجامعة ورقات مختصرة تناولت  موضوعات ذات العلاقة، جاءت على النحو التالي:

1ــ الدور المنوط بالبلديات، وكيفية الإفادة من كوادر الجامعة المتخصصة. تحدث فيه الدكتور أبو القاسم محمد عامر.

2ــ السبل الكفيلة بتحقيق التعايش السلمي بين أبناء المنطقة، وبناء المؤسسات الأمنية، تحدث فيه الدكتور المبروك محمد أبو القاسم.

3ــ المطالبة الجماعية بإنشاء مشاريع استراتيجية تخدم المنطقة وتنمي مواردها،  وتتيح فرص العمل للطاقات الشابة، تحدث في الدكتور أبو بكر المبروك بشير.

4ــ توحيد الجهود لإقرار مشروع الدستور الذي يتوافق عليه الجميع في أقرب وقت، تحدث فيه الدكتور صالح عبد السلام البغدادي.

ثم فتح باب النقاش وبدأ الحديث السادة عمداء بلديات الجنوب ولأعضاء الذين حضروا الاجتماع، مرحبين بهذه الخطوة ومؤكدين على أهمية التعاون بين الجامعة والبلديات والاستفادة من خبرات الأساتذة والباحثين، وقد أبدو توافقهم مع  معظم ما طرح من أفكار، ومذكرين بالعقبات التي تواجههم في متابعة سير العمل في المؤسسات الخدمية  وفي مقدمتها  غياب التشريع الذي يعطيهم هذا الحق، فإدارة المؤسسات تتبع الوزارات ولا توجد للبلديات أي سلطة عليها، وهذا سبب في عدم القدرة على تفعيل دور هذه المؤسسات، خاصة مع ضعف أداء الوزارات.

وبعد النقاش المطول وتبادل الآراء بين الحضور اتفق الجميع على العمل من أجل ليبيا عامة ومنطقة الجنوب خاصة بما يحقق الأمن والاستقرار ويطلق عجلة التنمية والبناء، وقد حددوا أولويات العمل في النقاط التالية:

1ـ الجامعة بيت خبرة و أبحاثها ودراساتها واستشاراتها في خدمة جميع البلديات في المنطقة الجنوبية.

2ــ العمل على ايجاد آلية للتواصل بين الجامعة والبلديات، للاستفادة من خبرات أعضاء هيئة التدريس في متابعة مشكلات البنية التحتية واقتراح الحلول الناجعة لها.

3ــ العمل السريع على وضع تصورات للمشاريع الصغرى والمتوسطة في البلديات، بمساعدة المختصين من الجامعة، لتكون جاهزة للتنفيذ عندما تتوفر الظروف.

4ــ وضع خطة مشتركة بين البلديات الجنوبية بالتعاون مع الجامعة بشأن المشاريع الاستراتيجية التي تحتاجها المنطقة، وتحديد أماكن إنشائها وفق الدراسات العلمية.

5ــ العمل على إيجاد هيكل تنظيمي للبلديات يمنحها الصلاحيات التي تمكنها من المتابعة الفعلية والدفع بالمؤسسات للقيام بدورها في خدمة المواطن وتحقيق الأمن والاستقرار.

6ــ الإسراع في انشاء فروع للبلديات في الواحات ونواحي المدن  ذات الكثافة السكانية، لتخفيف العبء على البلدية وتقديم خدمة أفضل للمواطن.

7ــ توحيد كلمة أبناء المنطقة الجنوبية لضمان الحقوق الدستورية والدفع باتجاه إقرار الدستور، فهو السبيل للقضاء على الفوضى السياسية التي تعم البلاد وقطع الطريق أمام التدخلات الأجنبية  وأصحاب الأطماع الشخصية، وتحقيق حلم الدولة المدنية القوية.

وتم الاتفاق على  تكرار الاجتماعات بين الجامعة وبلديات المنطقة، وتشكيل لجنة مشتركة تكون مهمتها التنسيق ووضع جدول الأعمال، على أن يكون اجتماع التالي في أقرب وقت ممكن.

انهي الاجتماع على تمام الساعة الواحدة ظهرا

 

UA-157507142-1