المؤتمر الدولي الأول حول انتشار الفساد في المجتمع (الأسباب والحلول)

992A1180

المؤتمر الدولي الأول حول انتشار الفساد في المجتمع (الأسباب والحلول)

انطلاق فاعليات المؤتمر الدولي الأول حول انتشار الفساد في المجتمع (الأسباب والحلول)

سعياً دؤوباً من  الجامعة لتسليط الضوء على الصلة الوثيقة بين مكافحة الفساد والسلام والأمن والتنمية، وتأسيس جوهر تلك الصلة وهو فكرة أن التصدي لأنواع الفساد حق على الجميع ومسؤوليتهم المؤكدة؛ انطلقت فاعليات المؤتمر الدولي الأول حول الفساد  في المجتمع صباح الثلاثاء الموافق (13-12-2022م)، في مدرج مركز اللغات، بتنظيم  الهيئة العامة لمكافحة الفساد بالتعاون مع جامعة سبها، تحت شعار : (مكافحة الفساد مسؤولية الجميع ) .

حضر فاعليات المؤتمر  : د. مسعود امحمد الرقيق : رئيس الجامعة، والكاتب  العام، ووكيل الشؤون العلمية، وعمداء الكليات، ووكلاء الشؤون العلمية بالكليات، ومديرو الإدارات والمراكز، ورؤساء الأقسام العلمية، وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات الليبية كافة، ورئيس الهيئة  العامة لمكافحة الفساد، وعدد من الموظفين والمهتمين بهذا الشأن.

افتتحت فاعليات المؤتمر  بتلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم، تلتها مباشرة قراءة النشيد الوطني، ثم توالت الكلمات الافتتاحية الخاصة بهذا الحدث العلمي، بحسب  الخطة الموضوعة من اللجنة التحضيرية العليا المشرفة على فاعليات المؤتمر.

كلمة رئيس المؤتمر

جاء في كلمة د. مبروك أبوسبيحة :

(باسمي وباسم الزملاء  العاملين معي في لجان  المؤتمر، المشاركين في المؤتمر الدولي حول انتشار ظاهرة الفساد في المجتمع(أسباب وحلول)؛

يسعدني ويشرفني  سيداتي، آنساتي سادتي   في هذا اليوم أن أتوجه  إليكم بتحية صادقة يملؤها كثير من الشكر لتلبيتكم   دعوتنا) .

وأعرب رئيس المؤتمر عن شكره وعرفانه إلى جامعة سبها، وإلى الهيئة  الوطنية لمكافحة الفساد، اللتين تفضلتا بإقامة هذا المؤتمر واستضافته، مع توفيرهما الترتيبات  اللازمة، والتجهيزات  الخاصة، والمعدات  الكافية، لإنجاح فاعليات  هذا الحدث العلمي الكبير،

وأضاف: إنه لا شك في أن هذا الإنجاز التنظيمي  الرائع يضاف إلى السجل  العلمي لجامعة سبها، الزاخرة والمليئة  بالقدارت العلمية المتميزة، وأوضح  د.أبو سبيحة  أن  هذا المؤتمر يأتي تتويجاً  لعمل لجان المؤتمر :العلمية والتحضيرية   والتقنية والإعلامية   والخدمية، فقد عقدت اللجان المذكورة سابقاً اجتماعات منظمة، إيماناً  منها بأهمية هذا الجهد العظيم في خدمة المجتمع.

وقال د. مبروك: ( في مؤتمرنا العلمي هذا، الذي   يختص بموضوع الفساد ،  انصب اهتمامنا  حول انتشار  الفساد في المجتمع؛  لأن الفساد هو  أهم المشكلات التي  واجهت البشرية منذ زمن  طويل، فالفساد مرض  خطير تفقد من خلاله  المجتمعات والدول  مصداقيتها ).

وتابع أبو سبيحة (إن  انعقاد مؤتمر الفساد في ظل  الظروف الصعبة    الحالية التي  يشهدها   مجتمعنا،  ويعد هذا  المؤتمر الأول من نوعه  لجامعة سبها والهيئة   الوطنية لمكافحة الفساد ، فهو يدخل ضمن   النشاطات العلمية  للكليات الجامعة وإداراتها ، ومراكزها وأقسامها ،  وذلك إسهاماً من جامعتنا  العريقة في توفير  المتطلبات الأساسية  التي  تلبي الاستدامة الأمنية والمجتمعية  في مجتمعنا  الليبي عامة، ومدينتنا  سبها خاصة ) .

كما قال: إن الحد من  انتشار ظاهر الفساد في المجتمع يحتاج إلى جهد  إعلامي وفكري وثقافي  وأمني وقضائي  ومجتمعي، ويحتاج أيضاً إلى بذل جهود كبيرة  ومتواصلة تواصلاً دائماً ومستمراً، وهذا ما سيتناوله المؤتمر في المحاور الآتية:

1 – المحور الاجتماعي والثقافي .

2 – المحور الاقتصادي، الاقتصادي – المالي .

3 – المحور القانوني   والمؤسسي – السياسي .

وفي  الختام  وجه الشكر  والعرفان إلى جامعة  سبها والهيئة الوطنية   لمكافحة الفساد لتنظميها   ورعايتها لهذا المؤتمر، راجياً من الله العلي القدير  أن يكون التوفيق   والنجاح والسداد حليفاً لجميع المشاركين في فاعليات هذا الحدث  العلمي الكبير .

كلمة رئيس الجامعة   د. مسعود امحمد. الرقيق

افتتح رئيس الجامعة       د. مسعود امحمد الرقيق  المؤتمر مرحباً بالمشاركين من داخل الجامعة وخارجها، والضيوف الكرام  والحضور جميعاً ؛ وشكرهم لاهتمامهم الواضح، وحرصهم الكبير على حضور هذا المؤتمر، مضيفاً أن للفساد آثاراً سليبة على كل جانب من جوانب الحياة الشخصية والمجتمعية، حيث يقترن الفساد اقتراناً وثيقاً مع الصراعات والاضطرابات، وينمو في ظلها، مما يهدد التنمية الاجتماعية والاقتصادية، ويعيق عجلة التطور، ويقوض أسس المؤسسات الديمقراطية وسيادة القانون، ويؤدي إلى انهيار الدول) .

وتابع رئيس الجامعة قائلاً:  نأمل أن يلبي هذا المؤتمر ما أقيم من أجله،  حيث نرى أن الفساد قد انتشر بشكل كبير بجميع صوره، وهو لا يكون  مالياً فقط؛ بل قد يكون إدارياً، أوقانونياً، أومحاباة للأصدقاء والأقارب، وفي كل المجالات يمكن أن يكون ظاهرة من ظواهر  الفساد المتعددة، ووجه د.” الرقيق” أثناء كلمته شكره وتقديره إلى اللجنتين : التحضيرية والعلمية، القائمتين على فاعليات المؤتمر، مثمناً الجهود الجبارة التي بذلها أعضاء اللجنتين طوال مدة الإعداد والتجهيز لهذا الحدث العلمي الكبير، وأضاف : نحن على استعداد  لتكرار  هذه التجربة العلمية مع  الهيئة الوطنية العامة  لمكافحة الفساد مرة أخرى  ومع أي منظمة أخرى  تدعو إلى التطور  والتحضر في شتى المجلات،  حيث إننا قمنا  قبل هذا المؤتمر بعدة ندوات ذات اختصاص مع جهات عدة، آملين أن تضمن التوصيات المنبثقة من هذه الندوات والورش مع توصيات المؤتمر،  وأن تقدم إلى الجهات المسؤولة في الدولة؛ كي يتم العمل بها قدر الإمكان.

ختاماً نتمنى التوفيق والنجاح لجميع السادة المشاركين والمحاضرين الحاضرين حضوراً شخصياً، أو المشتركين معنا عبر دائرة الإنترنت، وكل التوفيق للجميع .

 

كلمة أ. نجم عبد الله اوحيدة بالنيابة عن  الممثل القانوني   للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد

جاء في كلمته:

(الصلاة  والسلام  على أفضل خلق الله سيدنا محمد  عليه أفضل الصلاة، وأتم التسليم )، بداية نرحب  بالضيوف  الكرام،

ونحن نحيي فاعليات هذا  المؤتمر، فإننا نؤكد على دور الجميع  في مكافحة الفساد والقضاء عليه،  فالجميع شركاء لحماية  مصالح الوطن، وشركاء  في تحقيق التنمية التي يعرقلها الفساد، من خلال   خلق حالة من عدم  الاستقرار، الذي يفترض  أن يشعر الجميع  بخطورته، وأن يتم العمل   على زيادة الوعي  بمخاطر الفساد.

وختاماً نشكر جامعة سبها  على تعاونها مع الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد  في تنظيم هذا المؤتمر، كما نشكر جميع  المشاركين في هذا المؤتمر، ونتمنى لهم التوفيق، ونشكر جميع  من لبى دعوتنا لحضور  المؤتمر، سائلين الله التوفيق للجميع    .

كلمة  رئيس اللجنة العلمية  في المؤتمر د. الهادي   بشير

(الأخوة الحضور تحية طيبة لكم، أبدأ كلمة اللجنة العلمية بقوله تعالى  بعد  أعوذ بالله من الشيطان  الرجيم بسم  الله  الرحمن  الرحيم (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ) صدق الله العظيم.

السادة والسيدات الأفاضل والفاضلات أرحب بكم  جميعاً في فاعليات هذا المؤتمر، وأقول لكم : حللتم أهلاً، ونزلتم سهلاً، كما لا يفوتني أن أتقدم بالشكر الجزيل لكل من الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد،   متمثلة في الممثل القانوني  وكافة العاملين بها، والشكر موصول أيضاً  إلى جامعة سبها، ممثلة  في رئيسها وكافة العاملين  بها .

كما أحيي وأشكر كل  المشاركين والمهتمين   والحضور الكريم .

( حقيقةً  تحظى الدراسات  والبحوث  العلمية بأهمية   كبيرة، إذ تسهم في النهوض بكافة المستويات  للدول والمجتمعات،  فالدول المتقدمة والمهتمة  بالبحوث والدراسات   جعلت من الدراسة العلمية المصدر والمرجعية  لصناعة القرار في  جميع  المجالات،  سواء  الاقتصادية أوالسياسية  والاجتماعية، أيضاً هي  جانب من أهم الجوانب   التي تسهم بها الجاهات  ومراكز البحوث في تنمية  المجتمعات والرقي بها .

بادرت الهيئة الوطنية  لمكافحة الفساد بتنظيم   هذا المؤتمر، طالبة يد العون من جامعة سبها  [المنارة العلمية ]، والبوتقة التي تتفاوت وتتنوع فيها الخبرات، من أجل إخراج هذا المؤتمر، لربما يجد أذناً مصغية  من المسؤولين والقائمين   على مفاصل اتخاذ   القرار السياسي، في الاستفادة من توصيات  هذا المؤتمر، ومساهمة  في علاج ومكافحة بؤر الفساد المنتشرة في المجتمع .

ويتضمن المؤتمر   ثلاثة محاور: المحور القانوني والسياسي، والمحور الاجتماعي  والثقافي، والمحور الاقتصادي المالي  والإداري .

وتقدم إلى هذا المؤتمر  خمس وأربعون مشاركة علمية، موزعة على المحاور الثلاثة، تم قبول  أربع وثلاثين ورقة علمية    اثنين منها مشاركة دولية، مع تمنياتنا للجميع بالتوفيق والنجاح

كلمة رئيس اللجنة  التحضيرية للمؤتمر  د. عبد المنعم بالنيران

( الحمد لله رب العالمين،   والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .      السيدات والسادة الحضور، الباحثون  الكرام، الضيوف  الأفاضل مع حفظ الألقاب   والمقامات ، السلام عليكم   ورحمة الله وبركاته.

أيتها السيدات والسادة؛ لقد بذلت اللجنة التحضيرية للمؤتمر  الدولي حول انتشار الفساد  في المجتمع (الأسباب والحلول)، وجميع اللجان   الأخرى العلمية  والإعلامية والتقنية ولجنة الخدمات،  قصارى جهودها  على مدى  شهور  متعددة  من الاجتماعات   الدورية  للتهيئة  لهذا المناسبة   العلمية  الكبيرة  أملين  من الله  تعالى  ان  تكون  جهودهم  قد تكللت بالنجاح .

ولا يسعني في هذا المقام الا ان  اتوجه  بخالص الشكر  والتقدششير لزملائي  اعضاء اللجنة التحضيرية، واللجنة العلمية  والتقنية  والفنية   ولجنة الخدمات  واللجنة الإعلامية، لما بذلوه من جهد عظيم لإنجاح هذا المؤتمر، كما أتوجه  بالشكر والتقدير للهيئة  الوطنية لمكافحة الفساد؛   لاهتمامها بتناول موضوع  الفساد من وجهة  نظر علمية أكاديمية بحتة في محاولة للوصول إلى حلول موضوعية قابلة  للتطبيق؛ للحد من تفشي  هذه الظاهرة في مجتمعنا  ، كذلك أتوجه بالشكر  لجامعة سبها؛ لتلبيتها الدعوة للمشاركة في هذا المؤتمر وتبنيه، للوصول  به إلى ما هو عليه اليوم.

ختاماً : نشكر جميع  الباحثين الذين لبوا   الدعوة للمشاركة في هذه  التظاهرة العلمية، سواء المشاركين بورقات علمية ، أو من أسهموا في إثراء  هذا المؤتمر بمعارفهم  القيمة، خاصة أولئك الذين  تكبدوا عناء السفر، ليكونوا بيننا اليوم، نتمنى لهم إقامة طيبة ومساهمة  مميزة

محاضرات علمية ضمن فعاليات المؤتمر     المحاضرة الأولى –  ألقاها المتحدث الأول أ. د.  محمد عبد الجليل أبو سنينة، موسومة بعنوان  : ظاهرة الفساد : المفهوم ، الأسباب ،التداعيات، والمعالجات (ملاحظات أولوية).

المحاضرة الثانية – ألقاها  المتحدث الثاني : د. راجع  فؤاد السيد مصباح،  عنوانها: (الفساد وآليات مكافحته في إطار  الاتفاقيات الدولية) .

المحاضرة الثالثة – ألقاها  المتحدث الثالث: أ.إبراهيم عبد الكريم إبراهيم،   بعنوان:(سياسات واستراتيجيات مكافحة الفساد في ليبيا) .

ضمن فاعليات المؤتمر الدولي الأول حول الفساد  في المجتمع

بدأت الجلسة الأولى  للمشاركين بالأوراق  العلمية، ومحاورها هي: ( المحور القانوني، المؤسسي، السياسي) .

د. حامد الحضيري/ رئيساً

د. خالد ابزيم/ مقرراً

أ. عبد الباسط الدرسي/ عضواً

– الورقة العلمية الأولى بعنوان: دور الأجهزة  العليا للرقابة المالية  والمحاسبة في ظل تفشي  ظواهر الانقسام السياسي  والمؤسسي، ألقتها: هاجر عبد السلام الشبلي .

– الورقة العلمية الثانية  بعنوان : دور أفراد المجتمع في مكافحة  جرائم الفساد في نطاق  السياسة والجنائية، ألقاها: هشام امحمد محمد السيوي.

– الورقة العلمية الثالثة  بعنوان: السياسة وعلاقتها بالفساد وتأثيراتها على المجتمعات، ألقتها :إيمان علي مراجع فرج العمامي.

– الورقة العلمية الرابعة  بعنوان : أثر الفساد على الاستقرار السياسي – دراسة الحالة الليبية،  ألقاها: الفيتوري صالح محمد الصدقي .

– الورقة العلمية الخامسة  بعنوان : مدى تنفيذ   الدول المغاربية لأحكام  اتفاقية الأمم المتحدة  لمكافحة الفساد، ألقاها :سراج الدين إبراهيم علي القديري .

– الورقة العلمية السادسة بعنوان: المبدأ المكيافيلي والفساد السياسي في المجتمع، ألقتها: مسعودة علي محمد سالم .

– الورقة العلمية السابعة بعنوان: دور المنظمة  الدولية للشرطة الجنائية  (الإنتربول) في مكافحة الفساد، ألقاها: علي مخزوم محمد التومي .

– الورقة العلمية  الثامنة بعنوان : الجهود الدولية  والمحلية لمكافحة الفساد (دراسة الوضع الراهن في ليبيا)، ألقاها: مصطفى حامد الأحيرش الحضيري.

– الورقة العلمية التاسعة بعنوان : تفشي ظاهرة الفساد وإشكالية  الانقسام السياسي في ليبيا، ألقاها: امراجع  مادي بركة الرجباني، عبد المطلب عبد المولي إدريس، إبراهيم علي محمد الكيلاني .

– الورقة العلمية العاشرة  بعنوان: أثر البطلان على العقود المتحصلة بطريق الفساد، دراسة  تحليلية مقارنة بين القانون المدني الليبي والمقارن والاتفاقيات  الدولية، ألقاها: أحمد رمضان مفتاح قشوط .

– الورقة العلمية الحادية  عشرة بعنوان :عوائق التنمية في ليبيا (الفساد أنموذجاً)، ألقاها:علي منصورعبد الله اشتيوي  ، عادل علي محمد جبران .

– الورقة العلمية الثانية  عشرة بعنوان : حدود اختصاص ديوان المحاسبة الليبي في مكافحة الفساد، ألقاها: أبوبكر عبد السلام  الواكدي .

– الورقة الثالثة عشرة بعنوان: مدى فاعلية  الأجهزة الرقابية في مكافحة جرائم الفساد،    ألقاها : فرج حسين فرج الحاسي، صلاح محمد محمود المغربي .

المؤتمر الدولي الأول  حول انتشار ظاهرة الفساد في مجتمع

ضمن فاعليات المؤتمر الدولي الأول حول الفساد  في المجتمع بدأت الجلسة الثانية للمشاركين  بالأوراق العلمية، ومحاورها هي: (المحور الاجتماعي والثقافي)

د. فاطمة  عثمان البشير/     رئيساً

د. عبد السلام الجنيدي /  مقرراً

– الورقة العلمية  الأولى  بعنوان:  ثقافة الفساد اليسير بين أبناء المجتمع  (المفهوم، المظاهر،  الضوابط، العلاجات) ، ألقاها: المرسي محمود إبراهيم المرسي .

– الورقة العلمية الثانية بعنوان : دور مؤسسات التربية العربية في مكافحة  الفساد المجتمعي، مع التركيز على أدوار الأسرة والمدرسة، ألقاها: مهني محمد إبراهيم غنايم .

– الورقة العلمية الثالثة  بعنوان : المؤسسات  الاجتماعية والثقافية  دورها وأثارها في الحد  من ظاهرة الفساد في المجتمع، ألقتها: سناء سالم  سوف الغزالي .

– الورقة العلمية الرابعة بعنوان : دور وسائل التواصل الاجتماعي في مكافحة الفساد بالمجتمع  الليبي (الفيس بوك  أنموذجاً ” دراسة ميدانية  لعينة من طلاب  كلية  الآداب – جامعة طبرق” ، ألقاها :عبد الفتاح بلعيد  هودج حفالش.

– الورقة العلمية الخامسة  بعنوان : العوامل الاجتماعية المؤدية لانتشار ثقافة التعايش مع الفساد في المؤسسات   الحكومية وآثارها الراهنة   والمستقبلية على المجتمع   والدولة، ألقتها: فاطمة منصور فرج .

– الورقة العلمية السادسة  بعنوان : تدهور السيادة عند ابن خلدون وتداعيتها  على المجتمع، ألقتها  : كلثوم عثمان حسن الحضيري .

الورقة العلمية السابعة  بعنوان: دور مؤسسات المجتمع المدني في مكافحة الفساد، ألقتها  : نزهة محمد محمد عثمان .

– الورقة العلمية الثامنة  بعنوان: فلسفة تكنولوجيا التعليم  وآثارها السلبية على البناء المعرفي للمجتمع، ألقتها: ناجية الهادي   محمد قشوط .

– الورقة العلمية التاسعة  بعنوان: تداعيات الفساد   الأخلاقي على المنظومة  القيمية في المجتمع، ألقتها : مبروكة عبد السلام غيث الفراوي .

– الورقة العلمية العاشرة  بعنوان: مظاهر الفساد الأكاديمي وسبل  مواجهته والحد منه (وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس بجامعة سبها) “دراسة ميدانية”  ، ألقتها: نجوى أبوبكر محمد، فاطمة محمد عبد الرحمن امهبج ، زيدان ضو الغناي علي .

– الورقة العلمية الحادية  عشرة بعنوان : الفساد الأخلاقي من منظور إسلامي، ألقتها: سالمة محمد حسين بركة .

– الورقة العلمية الثانية عشرة بعنوان: النزاعات المسلحة ودورها في ترسيخ ثقافة عمالة الأطفال  بالمجتمع الليبي (تجنيد  الأطفال  كنموذج  للفساد الأمني) ألقتها: نادية علي المهدي عبد النبي .

– الورقة العلمية الثالثة  عشرة بعنوان : أثر تطبيق أحكام العرف الاجتماعي الفاسد في فساد المجتمع الليبي، وحكمه في الشريعة الإسلامية (القتل  العمد أنموذجاً)، ألقاها:علي موسى سالم بو حرق.

– الورقة العلمية الرابعة  عشرة بعنوان :  مستوى النزاهة   الأكاديمية والمهنية  لدى أعضاء هيئة التدريس في جامعة سبها، ألقتها: ميز محمد خليفة ضو .

ضمن  فاعليات المؤتمر الدولي الأول حول الفساد  في المجتمع بدأت الجلسة الثالثة للمشاركين  بالأورق العلمية،  ومحاورها هي ( المحور الاقتصادي، الإداري، المالي)

د. مصباح سالم/ رئيس الجلسة .

أ. عمر بالقاسم / مقرر الجلسة .

عادل بوبكر عمر/   عضو

– الورقة العلمية الأولى  بعنوان: الفساد المالي والإداري في ليبيا  والآثار الاقتصادية  والاجتماعية المترتبة عليه، ألقاها : علي  محمد عمر سعيد .

الورقة العلمية الثانية  بعنوان: تأثير عدم الاستقرار السياسي والمؤسسي على حدوث الفساد الإداري في ليبيا ، ألقاها : حمزة مصباح  زيد حامد.

– الورقة العلمية الثالثة بعنوان: أخلاقيات العمل  ودورها في مكافحة الفساد الإداري – دراسة حالة على الإدارة العامة  جامعة سبها، ألقاها: الرشيد عبد الله الزروق  الرشيد .

– الورقة العلمية الرابعة  بعنوان : الفساد الإداري  والمالي – الأسباب والعلاج- ( دراسة تطبيقية على مصرف الجمهورية فرع سبها)،   ألقاها :أحمد إبراهيم السويسي محمد، خميس محمد خميس الحمري ، سهير فرج المصري  فراج .

– الورقة العلمية  الخامسة بعنوان: دور الشفافية في الحد من الفساد الإداري  بالمؤسسات العامة   الليبية من وجهة نظر موظفي الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد  بالمنطقة الجنوبية، ألقاها : عبد الله السنوسي ميهوب، محمد علي الظاهر عبدو .

– الورقة العملية  السادسة بعنوان : دور الحوكمة الإدارية الرشيدة في الحد من الفساد الإداري والمالي  في كلية الآداب   بجامعة سبها من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس،

ألقتها: ريم مفتاح ساسي، منى علي عبد الله حسين.

– الورقة العلمية السابعة بعنوان : الفساد المالي والإداري ومعدلات  النمو الاقتصادي أدلة من ليبيا للفترة 2000ف إلى 2020ف، ألقاها: الهادي بشير الهادي، حسين إبراهيم عمر  محمد.

وفي  الختام  المؤتمر    تم تسليم   شهائد  المشاركين  في  المؤتمرالدولي الاول 992A1087992A1093992A1103992A1108992A1160992A1173